طلبة المركز الجامعي بالوادي *معهد العلوم الاقتصادية*


    بحث حول أنشطة الوساطة المالية (الحسابات - الودائع)1

    شاطر
    avatar
    عائشة بنت الواد
    Admin

    المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 07/02/2009
    العمر : 31
    الموقع : مدينةالوادي*الجزائر*

    بحث حول أنشطة الوساطة المالية (الحسابات - الودائع)1

    مُساهمة  عائشة بنت الواد في الأحد مارس 15, 2009 9:48 am

    المبحث الأول : ماهية الوساطة الماليــــــــة
    في عالم النقود والأعمال هناك حاجة مستمرة إلى تداول الأموال بمبالغ تختلف حسب طبيعة الأعمال وحجمها ,وتسمح الحركة المستمرة للنشاط لبعض الأطراف بالحصول على فائض مالي وتسبب لأطراف أخرى , ظهور عجز مالي .
    ماذا يفعل هؤلاء وغيرهم من الذين يحققون فائضا ماليا بهذا الفائض الموجود بحوزتهم ؟
    هل يحتفظون به في بيوتهم؟ هل يقومون بإقراض مباشرة إلى أصحاب العجز المالي ؟
    هذا احتمال وارد ولكن وجود مثل هذه العلاقة المالية المباشرة بين أصحاب الفائض المالي وأصحاب العجز المالي يترتب عليه ظهور عدة مصاعب للطرفين, دعنا نرى أهم هذه المصاعب.

    1- الصعوبات الناجمة عن العلاقة المالية :
    إن إقامة علاقة مالية مباشرة بين أصحاب الفائض المالي وأصحاب العجز المالي أمر ممكن ولكن وجود مثل هذه العلاقة التمويلية تصادفها مجموعة من الصعوبات بالنسبة للطرفين ويمكن تلخيص أهم هذه الصعوبات فيما يلي:
    - صعوبة تعارف طرفي العلاقة
    - صعوبة توافق الرغبات من حيث الزمان والمكان فمن الوارد أن يكون صاحب العجز يحتاج إلى هذه الأموال في شهر جوان مثلا ولكن صاحب الفائض لا يستطيع تعبئتها إلاّ في شهر أفريل .
    - صعوبة توافق الرغبات من حيث المبلغ .
    - عدم قدرة المقرض على تقدير كل الأخطار المحتملة مما يضعف من فرص التوظيف الجيد للأموال ويقلل من إمكانية الاستعمال الأمثل للموارد.
    • إن هذه الصعوبات لا تسمح بخلق الظروف الملائمة للاستعمالات المثلى لموارد التمويل المتاحة وترفع بكل تأكيد إلى التفكير في البحث في طرق أخرى وأكثر البدائل الممكنة من الناحية العملية هي إقامة علاقة تمويل غير مباشرة ,تمثل الوساطة المالية حلقتها الأساسية.

    المطلب الأول : مفهوم وطبيعة الوساطة المالية
    يبرز وجود الوساطة المالية طرفان أساسيان.
    - أصحاب الفائض المالي : هم أولئك الذين تفوق مداخليهم مجموع نفقاتهم وتبعا لذلك فهم يمثلون الطرف الذي له القدرة على التمويل وأهدافهم هي محاولة البحث في أفضل التوظيفات لهذه الفوائـــــــــــــض.
    أ- أصحاب العجز المالي
    وهؤلاء على عكس الطرف الأول يفوق فيض نفقاتهم مجموع المداخيل التي يحصلون عليها وبالتالي فهم في حاجة مستمرة إلى أموال لتغطية عجزهم ولذلك فهم يمثلون الطرف الذي له حاجة إلى التمويل.
    ويبرر دور الوساطة المالية في ظل هذه الأوضاع ويمكن تعريفها في إطار السعي الدائم لكل أطراف العلاقة باتجاه تلبية حاجاتهم.

    فالوساطة المالية : هي تلك الهيئات التي تسمح بتحويل علاقة التمويل المباشرة بين المقرضين والمقترضين إلى علاقة غير مباشرة, فهي تخلق قناة جديدة تمر عبرها الأموال من أصحاب الفائض المالي إلى أصحاب العجز المالي .
    إذ تقوم هذه الهيئات بتعبئة الادخارات ( الفوائض المالية ) الخاصة بالأفراد والمؤسسات من جهة والقيام بمنح القروض إلى أطراف أخرى فالذين يقدمون الأموال هم أصحاب فائض التمويل , والذين يأخذون الأموال هم أصحاب الحاجة إلى التمويل, والوساطة المالية هي الهيئات التي تربط بينهما فهي تجمع فوائض التمويل من جهة وتقدمها في شكل قروض إلى أصحاب العجز المالي(1)

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 4:03 am