طلبة المركز الجامعي بالوادي *معهد العلوم الاقتصادية*


    أصل البترول

    شاطر
    avatar
    عائشة بنت الواد
    Admin

    المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 07/02/2009
    العمر : 31
    الموقع : مدينةالوادي*الجزائر*

    أصل البترول

    مُساهمة  عائشة بنت الواد في الأحد مارس 15, 2009 10:28 am

    تَكَوّن البترول ـ الذي نستخدمه اليوم ـ منذ ملايين السنيين، ولكن لا أحد
    يعلم تماماً كيف تكوّن هذا البترول، وما أصله. نحن نعلم أن البترول يوجد في
    قيعان البحار القديمة، ويستقر الكثير منه الآن بعيدًا تحت سطح الأرض في
    المناطق البرية، أو تحت قيعان البحار والمحيطات.
    وتقول إحدى النظريات الخاصة بأصل البترول:
    إن الزيت قد تكوّن من النباتات الميتة، ومن أجسام مخلوقات دقيقة لا حصر لها.
    ومضمون هذه النظرية، أن مثل هذه البقايا ذات الأصل الحيواني أو النباتي،
    ترسبت في قيعان البحار القديمة، وترسبت فوقها المزيد من الصخور المحتوية على
    المواد العضوية نفسها، التي تحملها الأنهار لتصب في البحار. وقد شكلت هذه
    المواد العضوية، المختلطة بالطين والرمال، طبقة فوق طبقة استقرت على قاع
    البحار. ولأن الطبقات القديمة قد دفنت تحت أعماق أبعد وأبعد، فقد تحللت
    المواد العضوية بفعل الوزن والضغط القائم فوقها. وهذا الضغط الهائل يولد أيضا
    الحرارة. ومن ثمّ فإنه بفعل الضغط والحرارة، فضلا عن النشاط الإشعاعي
    والتمثيل الكيميائي والبكتيري كذلك، تحولت المادة العضوية إلى مكونات
    الهيدروجين والكربون، التي تتحول في النهاية إلى المادة التي نعرفها باسم
    البترول، ونستخدمها للطاقة. ومن المعتقد أن الطبقات العديدة المتراكمة قد
    كونت الصخور الرسوبية المعروفة، مثل الصخور الجيرية والصخور الرملية
    والدولوميت، والصخور الأخرى التي تكونت من الجسيمات الرقيقة الهشة، التي
    التصقت في كتل صلبة بفعل الضغط الهائل الذي يتولد نتيجة تراكم هذه الصخور
    بعضها فوق بعض، وبعض هذه الصخور كثيف جدًا لدرجة لا تسمح بنفاذ الزيت والغاز.
    أما باقي الصخور، فهي مسامية، بحيث تسمح للبترول والغازات الطبيعية المصاحبة
    بأن ترشح من خلالها. ويوجد الزيت في باطن الأرض على شكل نقط دقيقه بين حبيبات
    الرمال والحجر الرملي وفي شقوق الحجر الحيرى، وليس صحيحًا ذلك المفهوم
    الخاطيء أن البترول يوجد على شكل بحيرات أو أنهار أو ينابيع.
    وهناك عدة أنواع من التراكيب الجيولوجية، تصلح لتجميع زيت البترول الخام.
    وهناك شرطان أساسيان لاحتجاز هذا الزيت في الخزان الجوفي وعدم تحركه وهما:
    1. لابد من وجود "مصيدة" تحتجز الزيت، وتمنع تحركه خلال الطبقة الحاملة له،
    وهذه المصيدة قد تكون واحدة من عدة أنواع سيرد ذكرها.
    2. وجود حاجز من الصخور الصماء، يمنع هروب الزيت إلى طبقات أعلى، وتسبب
    الطبقات الصخرية التي تعلو التكوينات الحاملة للزيت ضغوطًا كبيرة تصل إلى
    آلاف الأرطال على البوصة المربعة، وتزيد من قوة هذا الضغط حركة انثناء
    الطبقات التي تصاحب تكوين التركيب الجيولوجي، والتي تكونت نتيجة للتحركات في
    القشرة الأرضية في الماضي السحيق، حيث حدثت انهيارات أو كسور في قيعان
    المحيطات بين الطبقات المسامية وغير المسامية.
    وتتسبب الضغوط الهائلة في تحرك الزيت والغاز إلى طبقات أكثر مسامية، مثل
    الحجر الرملي والحجر الجيري. ويستمر تحرك الزيت خلال الطبقات المسامية في
    التركيبات الجيولوجية، إلى أن يصادف طبقة من الصخور الصماء غير المسامية، ولا
    يستطيع النفاذ منها فيبقى مكانه. وفي مثل هذه الأماكن يتجمع الزيت والغاز
    والماء.
    ونتيجة كل ذلك، تكونت "مصائد" مناسبة لاحتجاز الزيت والماء وتجميعهما. وهذه
    المصائد هي المصدر الرئيس لاحتياطات العالم اليوم من البترول والغاز الطبيعي،
    وهي عادة ما تكون على مسافات بعيدة الأعماق.
    وأغلب الأنواع المعروفة من مصائد الزيت:
    · التكوين القبوي: هي طية أو انثناء إلى أعلى، في أطوار نمو الأرض، تكون
    على شكل قوس. (اُنظر شكل تكوين قبوي تقوس).
    · الفالق أو الانكسار: وينتج عن كسر في طبقات الأرض أو في القشرة الأرضية،
    يترتب عليه انزلاق طبقة على طبقة، فتواجه حافة إحدى الطبقات الصالحة لتجمع
    الزيت، طبقة أخرى صماء، فتتكون نتيجة لذلك مصيدة مناسبة لاحتجاز الزيت
    وتجمعه، والمصائد الناشئة عن حركات الانثناء والفالق تعد أمثلة للمصائد
    التركيبية. (اُنظر شكل الفالق "الانكسار").
    · المصائد الطبقية: لا تنتمي بصلة إلى الفالق ولا الانثناء، وإنما ترجع إلى
    تحول في طبيعة طبقات الأرض، فتصبح أقل مسامية، وأقل قابلية للنفاذ، والمصائد
    الطبقية هي تكوين تحبس فيه الطبقات المسامية بين الطبقات غير المسامية.
    وفي مناطق كثيرة من العالم، هناك رواسب هائلة من الصخور الملحية التي تكون
    على هيئة نصف سائل، أو عجينة، نتيجة لضغط طبقات الصخور الأخرى ودرجة الحرارة،
    وتدفع خلال طبقات الصخور التي تكون بأعلاها فتحدث تقويسًا لها فتكون المصيدة.
    والملح الموجود هذه الحالة لا يسمح بنفاذ البترول ويعمل كصخور مانعة لنفاذه.
    (اُنظر شكل القبة الملحية).
    وقد تكونت كل المصائد بسبب التحركات الجيولوجية، بمعنى أن البترول يتجمع في
    هذه المصائد بكميات قد تكون مناسبة واقتصادية، مما يستدعي القيام بعمليات
    البحث واستغلاله. ولاشك أن أسهل هذه المصائد من حيث إمكانية استكشافها
    وأسخَاهَا عطاءً للبترول، هي المصائد من النوع القبوي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 4:48 am